for-phone-onlyfor-tablet-portrait-upfor-tablet-landscape-upfor-desktop-upfor-wide-desktop-up

مصدر عسكري: الجيش السوري يسيطر على المناطق التي انسحبت منها المعارضة

حلب (سوريا)/ بيروت (رويترز) - قال مصدر عسكري سوري يوم الثلاثاء إن الجيش السوري وحلفاءه سيطروا بشكل كامل على جميع أحياء مدينة حلب التي انسحب منها مقاتلو المعارضة.

جندي سوري يشير بعلامة النصر بجوار علم سوريا في منطقة في شرق حلب بعد تحريرها يوم 28 نوفمبر تشرين الثاني 2016. صورة لرويترز تستخدم في الأغراض التحريرية فقط. لم يتسن لرويترز التحقق بشكل مستقل من الصورة.

وانهارت دفاعات المعارضة يوم الاثنين مما أدى لتقدم واسع للجيش في أكثر من نصف الجيب المتبقي تحت سيطرة المعارضة في حلب وأجبر مقاتلي المعارضة إلى التقهقر إلى بضعة أحياء على الضفة الغربية من نهر حلب.

والسيطرة الكاملة على الجيب المتبقي للمعارضة في حلب سيكون أكبر انتصار عسكري للرئيس السوري بشار الأسد الذي تدعمه روسيا وإيران ومقاتلون شيعة.

وبالنسبة لقوات المعارضة سيمثل ذلك خسارة فادحة وسيحرمها من أي وجود كبير في أي مدينة سورية رئيسية. وما زالت المعارضة تسيطر على معظم ريف حلب الغربي ومحافظة إدلب الواقعة أيضا شمال غرب البلاد.

وقالت مراسلة رويترز في المدينة إنه بعد أيام من القصف المكثف للمناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة انخفضت وتيرة القصف والضربات الجوية بشكل واضح في وقت متأخر يوم الاثنين وطوال الليل.

لكن المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له قال إن القصف الصاروخي استمر على مناطق في الأحياء التي لا تزال الفصائل تسيطر عليها بالقسم الشرقي من مدينة حلب مضيفا أن الاشتباكات استمرت إلى ما بعد منتصف ليل يوم الاثنين في عدة محاور تشكل نقاط تماس في القسم المتبقي من الأحياء الشرقية في المدينة بين الفصائل المقاتلة والإسلامية من جهة وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى.

وقال المصدر العسكري “وحدات من قواتنا المسلحة بالتعاون مع القوات الرديفة والحليفة تستعيد السيطرة بالكامل على المدينة القديمة وباب أنطاكية والكلاسة والفردوس وبستان القصر وتلاحق فلول الإرهابيين الهاربين أمام ضربات وحداتنا وهم في حالة من الذعر والهلع.”

لكن مسؤولا في الجبهة الشامية وهي إحدى جماعات المعارضة الموجودة في حلب قال من تركيا في وقت متأخر يوم الاثنين إن المقاتلين فتحوا جبهة جديدة للقتال على طول نهر حلب.

واستمرت الاحتفالات في الجانب الذي تسيطر عليه الحكومة طول ليلة يوم الاثنين وقالت مراسلة رويترز إن الرصاص كان “كالمطر” حيث أطلق المقاتلون طلقات نارية في الهواء للاحتفال.

ومع تغير خطوط القتال بسرعة يوم الاثنين فر الألوف من السكان من القتال وحملوا كل ما يمكن من متعلقاتهم ودفع بعضهم أقاربهم على مقاعد متحركة قبل أن تبدأ عاصفة ممطرة شديدة في المساء.

*نازحون

قالت نشرة يومية يصدرها “مركز المصالحة” في وزارة الدفاع الروسية من قاعدة حميميم الجوية التي تستخدمها الطائرات الحربية الروسية إن أكثر من ثمانية آلاف مدني أكثر من نصفهم أطفال غادروا شرق حلب خلال الأربعة والعشرين ساعة الماضية.

وعرض التلفزيون الرسمي مقطعا مصورا يظهر مئات اللاجئين يسيرون في أحد الشوارع المهدمة ويرتدون ملابس ثقيلة لحمايتهم من المطر والبرد ويحملون حقائب أو أكياس بها متعلقاتهم.

وشوهد رجل يدفع دراجة محملة بالحقائب وأسرة أخرى تجر عربة صغيرة عليها امرأة مسنة وآخر يحمل طفلة على ظهره.

وفي نفس الوقت ظهر مراسل من قناة مؤيدة للحكومة السورية وهو يتحدث للكاميرا من جزء خاضع لسيطرة الحكومة في حلب وكان واقفا في شارع نظيف ينساب فيه المرور.

وناشدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان أرسل بالبريد الالكتروني في وقت مبكر يوم الاثنين جميع الأطراف بالحفاظ على حياة المدنيين.

وقال متحدث يوم الاثنين إن بان جي مون الأمين العام للأمم المتحدة عبر عن قلقه بشأن تقارير غير مؤكدة عن ارتكاب أعمال وحشية مع تقدم الجيش.

وقال بيان الصليب الأحمر “مع وصول القتال لمستويات جديدة وسقوط المنطقة في حالة فوضى لا يجد الآلاف ممن لا يشاركون في أعمال العنف مكانا آمنا بمعنى الكلمة.”

وقال زكريا ملاحفجي من جماعة فاستقم المعارضة التي تقاتل في حلب والموجود في تركيا في وقت مبكر يوم الثلاثاء إنه ليست هناك اتصالات دولية بشأن اقتراح إنقاذ المدينة بالسماح للمقاتلين بالانسحاب.

إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري

for-phone-onlyfor-tablet-portrait-upfor-tablet-landscape-upfor-desktop-upfor-wide-desktop-up